fbpx

يميل التجار بشكل عام في الأسواق المالية الى واحدة من الطريقتين الشهيرتين في تحليل حركة الأسعار في السوق:

إما عن طريق التحليل الفني او التحليل الأساسي. والواقع هو أن التاريخ مليء بالتجار الذين حققوا النجاحات الكبيرة وأصبح لهم اسم لامع في عالم الفوركس من خلال تطبيق احدى الطريقتين في التحليل او كلاهما.

وفي هذا المقال فنحن بصدد كشف ما تبقى من المستور حول مبادئ واساسيات التحليل الأساسي في سوق الفوركس .

يتم تعريف التحليل الأساسي على أنه عبارة عن نظام لتقييم وتحديد القيمة الجوهرية من خلال تحليل سلسلة البيانات الاقتصادية والمالية، وفي سوق الفوركس فهو يمثل تحديد القيمة الجوهرية للعملة من خلال البيانات الاقتصادية للدولة، وهناك عدة مؤشرات اقتصادية رئيسية يحتاج التاجر الى فهمها ليتمكن من فهم التقلبات في السوق فقد يؤدي صدور بعض البيانات الاقتصادية إلى ارتفاع أو انخفاض في قيمة العملة.

ان من اهم المؤشرات والمصطلحات الاقتصادية التي عليك كتاجر فهمها فهما صحيحا لكي تمتلك القدرة على تحليل الاسواق من خلالها هي أسعار الفائدة الناتج المحلي الإجمالي والتضخم والبطالة واخيرا الطلب على السلع الاستهلاكية وفي ما يلي شرح مفصل لجميع ما ذكر من المصطلحات.

اسعار الفائدة

تعتبر هذه أكبر سبب وراء تحرك قيمة العملة على المدى الطويل. إن معظم البنوك المركزية تعلن عن أسعار الفائدة في كل شهر، ويتم مراقب هذه القرارات عن كثب من قبل المتداولين في السوق. ويتم التلاعب بأسعار الفائدة من جانب البنوك المركزية للسيطرة على النقود المعروضة في الاقتصاد. وإذا أراد البنك المركزي زيادة المعروض من النقود، فإنه يقلل من سعر الفائدة، وإذا أراد أن يقلل من كمية الأموال يرفع سعر الفائدة وهكذا.

الناتج المحلي الإجمالي (GDP)

الناتج المحلي الإجمالي هو المؤشر صادية في البلاد. حيث يحدد البنك المركزي توقعات النمو في البلد لكل عام اعتمادا على مدى السرعة التي يزداد فيها الناتج المحلي الإجمالي للدولة. وعندما يسقط الناتج إلى أقل من توقعات السوق، فعندها تبدأ قيم العملات بالميلان نحو الانخفاض عندما يساوي الناتج المحلي الإجمالي توقعات السوق، فإن قيم العملات تميل إلى الارتفاع.

التضخم

يدمر التضخم القوة الشرائية الحقيقية للعملة، وبالتالي فإن التضخم يعتبر أمرا سيئا جدا للاقتصاد في معظم الحالات. ومن المتوقع حصول التضخم في كل عام بمعدل منتظم بين 2-3٪، ولكن إذا تحرك التضخم خارج الأهداف المحددة من قبل البنك المركزي، مثلا اذا زاد التضخم زيادة كبيرة فعندها يستخدم عملية رفع سعر الفائدة لمكافحته.

البطالة

إن الناس العاديون هم في الحقيقة ما يؤدي إلى حصول النمو في اقتصاد البلد، لذلك فإن البطالة هي العمود الفقري للنمو الاقتصادي. ومع ارتفاع مستويات البطالة، فلابد من حصول أثر مدمر على النمو الاقتصادي، وبالتالي، فعندما ترتفع معدلات البطالة، يتم تخفيض أسعار الفائدة في كثير من الأحيان في محاولة لزيادة المعروض من النقود في الاقتصاد وتشجيع النمو الاقتصادي.

الطلب على السلع الاستهلاكية

كما ذكر في النقطة السابقة، فإن الناس هم من يدفع النمو الاقتصادي، ونتيجة لذلك، فإن الطلب على السلع الاستهلاكية أمر حيوي في الاقتصاد. عندما يطالب المستهلكون بالمنتجات والخدمات، فإن الاقتصاد تميل إلى التحرك إلى الأمام، ولكن عندما لا يطلب المستهلكون السلع والخدمات، فإن الاقتصاد يصبح في حالة من التعثر.

اترك رد

Scroll to Top