fbpx

حالة المتداول النفسية

التفاعل بين علم النفس وسوق الفوركس والقرارات الصادرة عن التاجر الفرد في ظل الظروف النفسية الداخلية.

في الواقع ان مجال علم النفس مجال واسع جدا نستطيع من خلاله تحليل الشخصيات الناجحة في جميع الفئات المهنية مثل الشرطة والطيارين ورجال الاطفاء وكذلك الفئات الاخرى كالتجار .

نستطيع من خلال التجارب على الاشخاص معرفة الصفات الطاغية للشخصيات الناجحة في كل فئة ونحن اليوم بصدد الحديث عن الصفات الطاغية لدى تجار الفوركس وهي الصفات المرغوب بها لدى جميع التجار بشكل عام.

وبعد العديد من الدراسات التي اجرتها مراكز الابحاث المختلفة، توصلت الى ان الصفات التالي ذكرها هي الصفات الضروي تواجدها لدى التجار وهي كالتالي:

الانفتاح

ان التجار الناجحين هم بالاصل منفتحون على الأفكار الجديدة وذلك ما ساهم في نجاحهم . فلا تغلق عقولهم عند اسلوب او نمط معين متبع وبالتالي يمتلكون السرعة الرهيبة على علاج اخطائهم والتخلص من العادات السيئة اثناء المتاجرة والقدرة على زيادة المعرفة بشكل يزيد من احتمالية تحقيق المكاسب في سوق تجارة الفوركس.

التنظيم

تتطلب التجارة وجود التنظيم السليم، فلدى التاجر الكثير من العمل الشاق لكي يصبح متداولا من المتداولين الناجحين. فيجب اعداد التجارة إعدادا جيدا ويجب اتباع قواعد التداول التي يقوم التاجر بوضعها بشكل منتظم. فالتاجر المنظم هو التاجر الذي يقوم بتحديد قواعد تجارته ويضع خطته ويسير في الاستراتيجية التي وضعها حتى يصل الى هدفه دون انحراف عن الطريق.

الانطوائية

ان التداول هو نشاط انفرادي. ولذلك فإن للمرء أن يتوقع أن الانطوائية ستعطي نتيجة. ومع ذلك، فان العديد من التجار يرغبون في إقامة روابط مع غيرهم من التجار ضمن منتديات أو خلاف ذلك، وتشكيل شبكات لتبادل الأفكار والمعلومات. وهذا من شأنه تصنيفهم ضمن التجار المنفتحين، اذ يعيشون الانفتاحية كجزء من الحياة اليومية العادية. ولكن الانطوائية في هذه الأيام تحتاج الى علاج لأنها تؤدي إلى تقوقع رؤية التاجر في منظور ضيق.

وفي النهاية يجب علينا ان ندرك ان هذا لايعني ان الناس الذين لا يملكون السمات المذكورة لايمكن ان يصبحوا تجار فوركس ناجحين، ولكن يجدر الاشارة الى ان هذه السمات والصفات تساعد التجار على تطوير تقنيات للمساعدة على الربح في الفوركس .

اترك رد

Scroll to Top